~{ مذكــّــرات (7) صائـــــمـ }~

16 سبتمبر 2009 at 2:58 ص 5تعليقات

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الحمدلله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله .. والصلاة والسلام على الرحمة المهداة ، نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه .. مذكرات صائم .. هي وقفة بيني وبينكم .. أستعرض فيها قيم رمضان والدروس المستنبطة منه .. من خلال التجارب الحالية والسابقة .. نقلّب في دفاتر الماضي .. ونستشرف المستقبل ..

مذكرات صائم (7)

بعد أيام قليلة وليال معدودة .. سيودعنا خير الشهور .. ذاهبا عبر بوابة المغادرين .. وكالعادة ، هناك من سيقف بجانبه ويودعه بقبلات حارة .. ودموع منهمرة .. وقلوب مبتهلة .. ودعوات صادقة .. ورغبة ملحّة بأن يكرّر الزيارة عن قريب ..  وهناك من سيكتفي بالتفرج من خلف البوابة الزجاجية .. والتوديع باستحياء شديد .. والتلويح باليد من بعيد .. وهناك من لا يهمه الأمر .. فرمضان غيره من الشهور –بالنسبة إليه- غير آبه بما يحتويه من فضائل وغير مبالي بما جلبه له رمضان من فرص ذهبية .. ومجالات للنجاة كثيرة .. إذاً هناك ثلاثة أصناف من الناس .. وهو حال الأمة كما أرى ..

 فالصنف الأول عرف رمضان عن قرب .. واستغل دقائقه وثوانيه .. وأكرم ضيافته .. ورحّب بخيراته .. وفسح له المجال للولوج إلى حياته .. قرأ القرآن بتدبر .. صام نهاره بعيدا عن المفطرات المادية والمعنوية .. وملأ ليله بالقيام والذكر والاستغفار .. وكان كالنحلة في نشر الخير والمساهمة فيه .. والصنف الثاني .. لم يتعرف على رمضان عن قرب .. وإنما كانت العلاقة بينهما متوترة قليلا .. فكان يقرأ القرآن قليلا ويتركه قليلا .. ويعمل الخير تارة .. ويتناساه تارة أخرى .. ويقوم الليل أحيانا .. فعلاقته كانت مضطربة .. ولم يحسن ضيافة الضيف .. وأما الصنف الثالث والذي لا أتمنى أن نكون منه .. كأنهم ليسوا معنا .. مسلسلات هابطة .. نهاره نوم وكسل وإضاعة للصلاة .. وليله سهر في مجالس الغيبة والنميمة .. يصلي صلاة ويترك أخرى ..  لم يعرف للقرآن سبيلا .. ولا للخير طريقا .. لا أدري هل هو مسلم أم لا !!؟ .. فطبيعي أنه سيودّع رمضان كما استقبله ..

أصناف ثلاثة .. كل شخص منّا ينظر لنفسه ويرى أين هو منهم ؟؟

فمن كان في الصنف الأول فهنيئا له المغفرة والعتق من النار وجبال من الحسنات تنتظره يوم الحساب .. ومن كان في الصنف الثاني .. فليراجع نفسه وليشحذ همته من جديد .. فهناك 3 أو 4 ليالي متبقية فيها أجر عظيم وخير كثير ، وأما من كان في الصنف الثالث .. فنسأل الله له الهداية وأنصحه بأن يعود إلى الله من جديد ، فباب التوبة مفتوح .. ولكن أنت من تملك القرار .. إما بدخوله .. أو الجلوس خارجه ..

 

تقبّل الله منّا ومنكم الصيام والقيام وجميع الأعمال

>> 

 

الكاتب : يوسف المرزوقي (.::الطموح::.)

المقال منشور كذلك على ملتقى طلبة الامارات multqa.ae

وأيضا على الفيس بوك http://www.facebook.com/y.marzouqi

Advertisements

Entry filed under: إيمانيات.

~{ مذكــّــرات (6) صائـــــمـ }~ عدنـــا ~

5 تعليقات Add your own

  • 1. يوسف المرزوقي  |  16 سبتمبر 2009 عند 3:00 ص

    ملاحظاتكم تطوّر مستواي .. وتثري الموضوع .. وتشجّع على الكتابة ..

  • 2. علي سلطان العلماء  |  16 سبتمبر 2009 عند 2:22 م

    ما شاء الله عليك بو يعقووب
    كلام في الصميم

    فعلا لم يبقى من رمضان غير ايام معدودة..

    نسأل الله ان يتقبل منا و يغفر لنا و يعتقنا من النار

  • 3. يوسف المرزوقي  |  16 سبتمبر 2009 عند 2:43 م

    علي |

    وردّك دائما يكون في الصميم ..
    أشكرك بعنف .. ويزاك الله خير ..
    آمين .. الله يبارك فيك ..

  • 4. أحمد الزعابي  |  18 سبتمبر 2009 عند 2:07 ص

    الله يتقبل منا ومنكم الصيام والقايم

    ويعود رمضان علينا وعليكم سنين عديده

  • 5. يوسف المرزوقي  |  25 نوفمبر 2009 عند 12:14 ص

    أحمد الزعابي :

    الله يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال ..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Subscribe to the comments via RSS Feed


إعلانات~

مدونة عبيد الكعبي
www.3baid.com

الملتقى لإدارة الفعاليات
www.al-multaqa.ae

أحدث التدوينات

[قالـــــوا ..]

ألبرت أينشتاين:
( السذاجه .. أن نعمل نفس الأمور بنفس الطريقة ، ونتوقع نتائج مختلفة)

فكرة

لمن يرغب بحفظ القرآن الكريم أو المراجعة أحضر ورقة وقلم واعمل جدول شهري ووزّع مقدار الحفظ أو المراجعة على الأيام حسب مقدرتك في الحفظ ودوّن ما تقوم به يوميا وعلّق الجدول في مكان بارز حتى تتشجع وفي نهاية الشهر حاسب نفسك فإن قصّرت فعليك بمعالجة السلبيات وتعزيز نقاط القوة وإذا أدّيت المهمة بنجاح فعليك بمكافأة نفسك من أوسط ما يفرح قلبك وبالشيء الذي تحبّه نفسك وتعشقه روحك ..

همسة : (حفظ سطرين من القرآن بعد كل صلاة يساوي صفحة في اليوم ويساوي 7 صفحات في الأسبوع ويساوي جزء ونصف تقريبا في الشهر ويساوي 18جزء في السنة أي أنك ستحفظ القرآن أو ستراجعه مرة كل سنتين .. الموضوع يحتاج لمتابعة وهمّة )


%d مدونون معجبون بهذه: